الأشياء التي يمكنك القيام بها لمحاربة الخرف وتحسين الذاكرة

ماذا تعرف عن الخرف
الخرف مصطلح لوصف فقدان الوظيفة الذهنية ، بما في ذلك القدرة على التفكير والتذكر واتخاذ القرارات السليمة. إنها حالة يمكن أن تصيب الأشخاص من جميع الأعمار ، بما في ذلك الأطفال. إنه ليس جزءًا طبيعيًا من عملية الشيخوخة وهو على الأرجح نتيجة لحالات طبية أخرى مثل مرض الزهايمر أو السكتة الدماغية أو مرض هنتنغتون. الخرف هو فقدان للذاكرة يكون شديدًا بما يكفي للتدخل في المهام اليومية. إنه مصطلح يستخدم لوصف مجموعة من الأعراض ، وليس مرضًا معينًا. هناك العديد من الأسباب والأنواع المختلفة للخرف ، ويتطلب كل واحد منهجًا علاجيًا مختلفًا. الخرف هو السبب الرئيسي للإعاقة لدى الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 65 عامًا أو أكبر.

يجب أن يكون هناك نهج متعدد لعلاج الخرف
هناك العديد من الطرق لعلاج الخرف ، ولكن أفضل طريقة لعلاجه هي طريقة متعددة الأوجه. لا يقتصر علاج الخرف على علاج مرض واحد ككل. يتعلق الأمر بمعالجة العديد من الجوانب المختلفة للدماغ والجهاز العصبي. ويشمل ذلك علاج الأمراض المختلفة التي يمكن أن تؤدي إلى الخرف وكذلك علاج أعراض تلك الأمراض. يمكن أن يساعد علاج أعراض الأمراض في إبطاء تطور المرض. هناك ثلاثة أنواع رئيسية من طرق العلاج التي تستخدم لعلاج أعراض الأمراض التي يمكن أن تؤدي إلى الخرف. تشمل هذه الطرق الأدوية والعلاجات وتغيير نمط الحياة. غالبًا ما يتم وصف الأدوية لمساعدة الأشخاص الذين يعانون من أعراض أمراضهم وإبطاء تقدم المرض. تُستخدم العلاجات للمساعدة في علاج أعراض الأمراض ولمساعدة الأشخاص أيضًا على تعلم مهارات جديدة. يمكن أن تكون التغييرات في نمط الحياة مفيدة أيضًا في علاج الخرف.

يمكن أن يؤدي الالتهاب المزمن إلى الخرف
الالتهاب المزمن هو استجابة مناعية يمكن أن تلحق الضرر بالدماغ. في حين أن الالتهاب هو جزء طبيعي من استجابة الدماغ للإصابات والالتهابات والتهديدات الأخرى ، فإن الالتهاب المزمن يمكن أن يسبب ضررًا أكثر من نفعه. وجد الباحثون روابط قوية بين الالتهاب المزمن والخرف. هذا يرجع في جزء كبير منه إلى بروتين يسمى عامل التغذية العصبية المشتق من الدماغ (BDNF) ، وهو مهم لنمو الأعصاب وإصلاحها. عادة ما تكون مستويات BDNF منخفضة في مناطق الدماغ المرتبطة بمرض الزهايمر وأنواع الخرف الأخرى. علاوة على ذلك ، وجدت الدراسات أن الأدوية المضادة للالتهابات يمكن أن تعزز مستويات BDNF وتبطئ تطور الأمراض المزمنة. في حين أن هذه الأدوية ليست علاجًا للخرف ، فقد يكون لها تأثير كبير على حياة ملايين الأشخاص حول العالم.

إصابات الدماغ مرض الزهايمر

كيف تساعد في التخلص من الالتهاب
إذا كنت قلقًا من أن الالتهاب المزمن قد يؤثر على خطر الإصابة بالخرف ، فهناك عدة طرق يمكنك من خلالها المساعدة في التخلص منه. التمرين هو أحد أفضل الأنشطة المضادة للالتهابات المتوفرة. أظهرت الدراسات أنه حتى التمارين المعتدلة يمكن أن تقلل الالتهاب المزمن. طريقة أخرى رائعة لتقليل الالتهاب هي إجراء تغييرات غذائية صحية. أضف المزيد من الأطعمة النباتية مثل الفواكه والخضروات والمكسرات إلى نظامك الغذائي. وقلل من تناول اللحوم الحمراء. وجد الباحثون أن الأشخاص الذين يتناولون وجبات غنية بالفواكه والخضروات قد يكون لديهم مستويات التهاب أقل من أولئك الذين يتناولون وجبات منخفضة في الفواكه والخضروات.

ممارسه الرياضه
ثبت أن التمرين يساعد في تحسين الذاكرة لدى الأشخاص المصابين بالخرف. كما أنه يساعد في الوقاية من الخرف عن طريق الحفاظ على صحة الدماغ والمساعدة في تقليل مخاطر الإصابة ببعض الأمراض التي قد تؤدي إلى الإصابة بالخرف. لن تعالج التمارين الرياضية أي أمراض قد تساهم في الخرف ، لكنها يمكن أن تساعد في الحفاظ على صحة الدماغ وتقليل خطر الإصابة بالأمراض التي يمكن أن تسهم في الخرف. يمكن أن تحسن التمارين التعلم والذاكرة لدى الأشخاص المصابين بالخرف عن طريق تحسين تدفق الدم إلى الدماغ ، وزيادة إفراز بعض المواد الكيميائية وزيادة حجم المادة الرمادية في الدماغ. ويمكنه أيضًا زيادة احترام الذات وتقليل التوتر والاكتئاب وتحسين النوم وتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكري والسكتة الدماغية وارتفاع ضغط الدم.

ينام
يمكن أن يساعد النوم في الوقاية من الخرف وعلاجه. الحصول على قسط كافٍ من النوم كل ليلة مهم لصحتك. الأشخاص الذين يحصلون على قسط كافٍ من النوم يعانون من انخفاض في ضغط الدم ، وانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب ، وتحكم أفضل في نسبة السكر في الدم ، وتحسين جهاز المناعة. مع تقدمنا ​​في العمر ، نحتاج إلى الراحة أكثر مما كنا عليه عندما كنا أصغر سنًا. يساعد النوم في الحفاظ على صحة الدماغ ، بينما عدم النوم الكافي يمكن أن يؤدي إلى تدهور الوظيفة الإدراكية. النوم مهم أيضًا للذاكرة والتعلم والإبداع. يمكن أن يساعد النوم في الوقاية من الخرف بعدة طرق. يمكن أن يساعد في الحفاظ على وزن صحي وإدارة ضغط الدم والحفاظ على نظامك الغذائي صحيًا. يمكن أن يساعدك أيضًا على الشعور بتوتر أقل ونشاط أكثر.

النظام الغذائي هو مفتاح الوقاية من الخرف
النظام الغذائي الصحي ضروري للوقاية من الخرف وعلاجه. يمكن أن يساعد اتباع نظام غذائي صحي في تقليل خطر الإصابة بالعديد من الأمراض التي يمكن أن تؤدي إلى الخرف ، مثل أمراض القلب والسكري وأنواع معينة من السرطان. يمكن أن يساعدك أيضًا في الحفاظ على وزن صحي ، مما يمكن أن يحسن قدرة عقلك على العمل. إن اتباع نظام غذائي غني بالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة هو مفتاح الوقاية من الخرف. هذه الأطعمة مليئة بالفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة المهمة لصحة الدماغ. يشمل النظام الغذائي الصحي أيضًا الأسماك والبقوليات والمكسرات والبذور الغنية بالدهون الصحية. يمكن أن يساعد اتباع نظام غذائي صحي في منع زيادة الوزن وتقليل خطر الإصابة بأمراض يمكن أن تؤدي إلى الخرف.

استنتاج
أفضل طريقة لتقليل خطر الإصابة بالخرف هي اتباع نظام غذائي صحي ، وممارسة الرياضة بانتظام ، وتجنب التدخين والإفراط في الشرب ، والحصول على قسط كافٍ من النوم. يجب عليك أيضًا الحفاظ على وزن صحي ، واختبار ضغط الدم وسكر الدم ، وإجراء فحوصات الصحة العقلية بانتظام للمساعدة في اكتشاف أي مشاكل قبل أن تصبح شيئًا أكثر خطورة. سيساعدك الجسم والعقل السليمان على الشعور بالتحسن والعيش حياة أطول وأكثر سعادة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *