كم يحتاج الجسم من الخبز يوميًا؟

يمكن أن تختلف كمية الخبز التي يحتاجها الجسم يوميًا اعتمادًا على الاحتياجات والأهداف الغذائية الفردية للفرد. ومع ذلك ، كمبدأ توجيهي عام ، يوصى بأن يستهلك البالغون حوالي 6-8 حصص من الحبوب يوميًا ، على الأقل نصف تلك الحصص تأتي من الحبوب الكاملة. تعتبر الحصة الواحدة من الخبز عادةً شريحة واحدة من الخبز.

لفقدان الوزن أو الحفاظ عليه ، من المهم الانتباه إلى أحجام الأجزاء والتأكد من أن تناول الخبز يتماشى مع احتياجاتك من السعرات الحرارية. يمكن أن يؤدي استهلاك الكثير من السعرات الحرارية إلى زيادة الوزن ، بغض النظر عن نوع الطعام. بالإضافة إلى ذلك ، من المهم اختيار الخبز المصنوع من الحبوب الكاملة ، لأنها مغذية أكثر ولها مؤشر نسبة السكر في الدم أقل من الخبز المصنوع من الدقيق المكرر. تعتبر الحبوب الكاملة أيضًا مصدرًا جيدًا للألياف ، والتي يمكن أن تساعدك على الشعور بالشبع والرضا ، مما يقلل من احتمالية الإفراط في تناول الطعام.

بالنسبة لأولئك الذين يحاولون الحفاظ على الصحة العامة أو تحسينها ، من المهم تضمين الحبوب الكاملة في النظام الغذائي لأنها مصدر جيد للعناصر الغذائية مثل فيتامينات ب والحديد والمغنيسيوم. كما أنها تحتوي على مضادات الأكسدة والمواد الكيميائية النباتية التي يمكن أن تساعد في تقليل مخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والسرطان. بالإضافة إلى ذلك ، فإن تناول الحبوب الكاملة يمكن أن يخفض مستويات الكوليسترول ، ويقلل من خطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري.

من المهم أيضًا ملاحظة أن الخبز ليس المصدر الوحيد للحبوب ، وهناك العديد من الطرق الأخرى لإدراج الحبوب الكاملة في النظام الغذائي مثل دقيق الشوفان والكينوا والمعكرونة المصنوعة من القمح الكامل والأرز البني وغير ذلك. التنوع في النظام الغذائي مهم لضمان تلبية جميع العناصر الغذائية الأساسية.

في الختام ، يمكن أن تختلف كمية الخبز التي يحتاجها الجسم يوميًا اعتمادًا على الاحتياجات والأهداف الغذائية الفردية للفرد. ومع ذلك ، كمبدأ توجيهي عام ، يوصى بأن يستهلك البالغون حوالي 6-8 حصص من الحبوب يوميًا ، على الأقل نصف تلك الحصص تأتي من الحبوب الكاملة. تعتبر الحصة الواحدة من الخبز عادةً شريحة واحدة من الخبز. من المهم الانتباه إلى أحجام الحصص والتأكد من أن تناول الخبز يتماشى مع احتياجاتك من السعرات الحرارية ، واختيار الخبز المصنوع من الحبوب الكاملة. بالإضافة إلى ذلك ، من المهم تضمين مجموعة متنوعة من الحبوب الكاملة في النظام الغذائي لضمان تلبية جميع العناصر الغذائية الأساسية.

مرحبا! اشترك في النشرة الإخبارية اليومية


شارك