ما الذي يجعل الانسان يجوع؟

الجوع هو استجابة فسيولوجية طبيعية تحدث عندما يحتاج الجسم إلى تجديد الطاقة والعناصر الغذائية. هناك العديد من العوامل المختلفة التي يمكن أن تجعل الشخص يشعر بالجوع ، بما في ذلك العوامل الفسيولوجية والنفسية والبيئية.

تشمل العوامل الفسيولوجية التغيرات في مستويات الهرمونات وسكر الدم ومستويات الطاقة. يُعرف هرمون الجريلين بهرمون الجوع ويزداد قبل وجبات الطعام ، مما يشير إلى أن الوقت قد حان لتناول الطعام. تفرز المعدة هرمون جريلين ويزيد في مجرى الدم ، وعادة ما يكون مستواه مرتفعًا عندما تكون المعدة فارغة وينخفض ​​عندما تكون المعدة ممتلئة. من ناحية أخرى ، ينخفض ​​هرمون اللبتين ، المعروف باسم هرمون الامتلاء ، بعد الوجبات ، مما يشير إلى أن الجسم ممتلئ. يمكن أن يؤدي عدم التوازن في مستويات هذه الهرمونات إلى شعور الشخص بجوع أكثر أو أقل جوعًا من المعتاد. بالإضافة إلى ذلك ، عندما تكون مستويات السكر في الدم منخفضة ، يقوم الجسم بإفراز هرمون الأنسولين لجلب الجلوكوز إلى الخلايا لاستخدامه كطاقة ، وهذا يمكن أن يؤدي إلى الشعور بالجوع.

يمكن أن تلعب العوامل النفسية أيضًا دورًا في الجوع. يمكن أن يؤدي التوتر والعواطف والملل إلى إثارة مشاعر الجوع ، حتى عندما لا يحتاج الجسم إلى المزيد من الطاقة أو العناصر الغذائية. قد يلجأ الناس إلى الطعام كمصدر للراحة أو الإلهاء أو وسيلة للتأقلم مع المشاعر ، وهذا ما يسمى الأكل العاطفي.

العوامل البيئية مثل توافر الطعام وإمكانية الوصول إليه ، وجداول الوجبات ، والإشارات الثقافية والاجتماعية يمكن أن تؤثر أيضًا على الجوع. على سبيل المثال ، يمكن أن تؤدي رؤية الطعام أو شمه إلى تحفيز الشعور بالجوع ، وقد يكون الناس أكثر عرضة لتناول الطعام عندما يكون من السهل الوصول إلى الطعام ورؤيته. بالإضافة إلى ذلك ، قد يشعر الناس أيضًا بالجوع أكثر عندما يرون الآخرين يأكلون ، أو عندما يكونون في مواقف يكون فيها تناول الطعام مقبولًا اجتماعيًا ، مثل أوقات الوجبات أو في الحفلات.

وتجدر الإشارة أيضًا إلى أن بعض الحالات الطبية يمكن أن تؤثر على الجوع ، مثل السكري ونقص السكر في الدم وفرط نشاط الغدة الدرقية وغيرها الكثير.

مرحبا! اشترك في النشرة الإخبارية اليومية


شارك