ما هو نوع الخبز المفيد لمرضى السكري؟

بالنسبة للأشخاص المصابين بداء السكري ، يمكن أن يكون اختيار النوع المناسب من الخبز جزءًا مهمًا من إدارة حالتهم. من المهم لمرضى السكر الانتباه إلى إجمالي الكربوهيدرات والمؤشر الجلايسيمي (GI) للخبز الذي يتناولونه.

أحد أنواع الخبز التي قد تكون مفيدة بشكل خاص لمرضى السكري هو خبز الحبوب الكاملة. يُصنع خبز الحبوب الكاملة من دقيق القمح الكامل ، والذي يحتوي على جميع أجزاء نواة القمح ، بما في ذلك النخالة والبذرة والسويداء. يعد خبز الحبوب الكاملة مصدرًا جيدًا للألياف ، والتي يمكن أن تساعد في إبطاء امتصاص الكربوهيدرات والحفاظ على استقرار مستويات السكر في الدم. عادةً ما يحتوي خبز القمح الكامل على مؤشر نسبة السكر في الدم (GI) أقل من الخبز الأبيض ، مما يعني أنه يتم امتصاصه بشكل أبطأ ويقل احتمال تسببه في ارتفاع مستويات السكر في الدم.

خيار آخر لمرضى السكر هو الخبز المصنوع من الحبوب المنبثقة. الحبوب المنبثقة هي الحبوب التي يُسمح لها بالنبت أو الإنبات قبل طحنها وتحويلها إلى دقيق. تحتوي الحبوب المنبثقة على نسبة عالية من العناصر الغذائية ، مثل الفيتامينات والمعادن ، كما أنها تحتوي على نسبة أقل من الكربوهيدرات مقارنة بالحبوب العادية. هذا يمكن أن يجعلهم خيارًا جيدًا لمرضى السكر ، حيث يمكنهم المساعدة في الحفاظ على استقرار مستويات السكر في الدم.

تُصنع بعض أنواع الخبز بدقيق بديل مثل دقيق اللوز أو جوز الهند أو بذور الكتان. هذه الخبز خالية من الغلوتين وقليلة الكربوهيدرات ، مما يجعلها خيارًا جيدًا لمرضى السكري. ومع ذلك ، من المهم أن تدرك أن هذه الخبز قد تكون أعلى في الدهون والسعرات الحرارية من الخبز التقليدي ، لذلك من المهم مراقبة أحجام الأجزاء.

بالإضافة إلى ذلك ، فإن الخبز المصنف على أنه “صديق لمرضى السكر” أو “منخفض الكربوهيدرات” متوفر أيضًا في السوق. يصنع هذا الخبز بمزيج من الدقيق مثل اللوز أو دقيق جوز الهند ، وهو يحتوي على نسبة أقل من الكربوهيدرات مقارنة بالخبز التقليدي. ومع ذلك ، يوصى دائمًا بقراءة قائمة المكونات وعلامة التغذية للتأكد من أنها تتناسب مع قيودك الغذائية وأهدافك.

من المهم ملاحظة أنه يجب على مرضى السكر متابعة أحجام حصصهم عند تناول الخبز. حتى لو كان الخبز مصنوعًا من الحبوب الكاملة أو الدقيق البديل ، فإن استهلاك الكثير منه يمكن أن يتسبب في ارتفاع مستويات السكر في الدم. بالإضافة إلى ذلك ، يجب على مرضى السكر استشارة أخصائي رعاية صحية أو اختصاصي تغذية لتحديد الكمية المناسبة من الخبز التي يمكن تضمينها في نظامهم الغذائي.

في الختام ، يمكن أن يكون اختيار النوع المناسب من الخبز جزءًا مهمًا من إدارة مرض السكري. يمكن أن يكون خبز الحبوب الكاملة ، والخبز المصنوع من الحبوب المنبثقة ، والخبز المصنوع من دقيق بديل مثل اللوز أو جوز الهند أو دقيق بذور الكتان خيارات جيدة لمرضى السكر. من المهم أيضًا الانتباه إلى المؤشر الجلايسيمي (GI) وإجمالي الكربوهيدرات عند اختيار الخبز. بالإضافة إلى ذلك ، يجب على مرضى السكر استشارة أخصائي رعاية صحية أو اختصاصي تغذية لتحديد كمية الخبز المناسبة

مرحبا! اشترك في النشرة الإخبارية اليومية


شارك