من يدير المستشفيات؟

عادة ما تدار المستشفيات من قبل مجموعة من المنظمات الحكومية والخاصة وغير الهادفة للربح. يمكن أن يختلف الهيكل المحدد لإدارة المستشفى اعتمادًا على البلد ونظام الرعاية الصحية المعمول به.

1. المستشفيات التي تديرها الحكومة: العديد من البلدان لديها مستشفيات تديرها الحكومة ، والتي تمولها وتديرها الحكومة. قد يتم تشغيل هذه المستشفيات من قبل الحكومة الوطنية أو حكومة الولاية أو الحكومة المحلية. غالبًا ما تكون المستشفيات التي تديرها الحكومة مسؤولة عن توفير الرعاية الصحية للأفراد ذوي الدخل المنخفض وغير المؤمن عليهم ، فضلاً عن توفير الرعاية المتخصصة مثل رعاية الطوارئ ورعاية الصدمات ورعاية المحاربين القدامى.

2. المستشفيات الخاصة: عادة ما تكون المستشفيات الخاصة مملوكة ومدارة من قبل الأفراد أو الشركات أو المنظمات غير الهادفة للربح. عادة ما تكون كيانات هادفة للربح وتعتمد على الإيرادات الناتجة عن رعاية المرضى وسداد تكاليف التأمين والوسائل الأخرى. غالبًا ما تكون المستشفيات الخاصة قادرة على تقديم مجموعة واسعة من الخدمات مقارنة بالمستشفيات التي تديرها الحكومة وقد يكون لديها أحدث التقنيات ، ولكن قد يكون لها أيضًا تكاليف أعلى.

3. المستشفيات غير الهادفة للربح: عادة ما تكون المستشفيات غير الربحية مملوكة ومدارة من قبل منظمات دينية أو مجموعات مجتمعية أو كيانات أخرى غير ربحية. إنها منظمات غير هادفة للربح وغالبًا ما يكون لها مهام خيرية تقدم الرعاية للمجتمعات المحرومة وتقدم تكاليف مخفضة للمرضى ذوي الدخل المنخفض وغير المؤمن عليهم.

4. الشراكات بين القطاعين العام والخاص: في بعض الحالات ، تتم إدارة المستشفيات من خلال الشراكات بين القطاعين العام والخاص (PPP). وهذا يعني أن الحكومة والمنظمات الخاصة تتشارك في مسؤوليات ومخاطر إدارة المستشفى. يهدف هذا النوع من الشراكة إلى توفير رعاية وخدمات عالية الجودة مع الاستدامة المالية.

بغض النظر عمن يدير المستشفى ، فإن المستشفيات يديرها مجلس إدارة يكون مسؤولاً عن التوجيه العام وإدارة المستشفى. يتكون مجلس الإدارة عادة من قادة المجتمع ، والمهنيين الطبيين ، وخبراء آخرين ، يتم تعيينهم أو انتخابهم لمناصبهم. مجلس الإدارة مسؤول عن ميزانية المستشفى وسياساتها وخططها الإستراتيجية.

ختاماً،

مرحبا! اشترك في النشرة الإخبارية اليومية


شارك