هل التمر يرفع السكر التراكمي؟

التمر هو نوع من الفاكهة يحتوي على نسبة عالية من السكريات الطبيعية ، ويمكن أن يساهم تناول الكثير منها في ارتفاع مستويات السكر في الدم لدى مرضى السكري أو أولئك الذين يحاولون التحكم في مستويات السكر في الدم. ومع ذلك ، عند تناولها باعتدال ، يمكن أن تكون التمر إضافة صحية للنظام الغذائي لأنها مليئة بالعناصر الغذائية الأساسية والفيتامينات والمعادن.

مؤشر نسبة السكر في الدم (GI) هو مقياس لمدى سرعة رفع الطعام لمستويات السكر في الدم. يحتوي التمر على مؤشر نسبة السكر في الدم من المعتدل إلى المرتفع ، مما يعني أنه يرفع مستويات السكر في الدم بسرعة أكبر مقارنة ببعض الفواكه الأخرى. يمكن أن يؤدي تناول الكثير من التمر دفعة واحدة إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم مما قد يمثل مشكلة للأشخاص المصابين بداء السكري أو أي شخص يحاول التحكم في مستويات السكر في الدم.

من المهم أن تضع في اعتبارك حجم الحصة عند تناول التمر. توصي جمعية السكري الأمريكية (ADA) أن يستهلك مرضى السكري ما لا يقل عن 45-60 جرامًا من الكربوهيدرات لكل وجبة و 15-20 جرامًا لكل وجبة خفيفة ، اعتمادًا على احتياجات الفرد. تحتوي التمر على نسبة عالية من الكربوهيدرات ، حيث تحتوي على حوالي 66 جرامًا من الكربوهيدرات لكل 100 جرام ، لذلك من المهم أن تضع في اعتبارك حجم الحصة عند تناولها.

من المهم أيضًا ملاحظة أن طريقة تحضير التمر يمكن أن تؤثر على تأثيرها على مستويات السكر في الدم. على سبيل المثال ، إذا تم تجفيف التمر أو حفره ، فقد يكون له تأثير أكبر على مستويات السكر في الدم من التمر الطازج. بالإضافة إلى ذلك ، يمكن أن يساعد تناول التمر مع الأطعمة الغنية بالألياف مثل المكسرات أو البذور في إبطاء امتصاص الكربوهيدرات والحفاظ على استقرار مستويات السكر في الدم.

يوصى دائمًا باستشارة أخصائي رعاية صحية أو اختصاصي تغذية مسجل لتحديد حجم الجزء المناسب وكيفية تضمين التمر في نظام غذائي صحي ومتوازن ، خاصة إذا كنت مصابًا بمرض السكري. يمكنهم أيضًا مساعدتك في إنشاء خطة وجبات مخصصة تناسب احتياجاتك وأهدافك الفردية.

باختصار ، التمر غني بالسكريات الطبيعية ويمكن أن يساهم استهلاك الكثير منها في ارتفاع مستويات السكر في الدم للأشخاص المصابين بداء السكري أو أولئك الذين يحاولون التحكم في مستويات السكر في الدم. ومع ذلك ، عند تناولها باعتدال ، يمكن أن يكون التمر إضافة صحية

مرحبا! اشترك في النشرة الإخبارية اليومية


شارك