هل الخوف يرفع نسبة السكر في الدم؟

الخوف هو استجابة عاطفية طبيعية لخطر أو تهديد محسوس. يمكن أن يكون ناتجًا عن مجموعة متنوعة من المواقف مثل التحدث أمام الجمهور أو إجراء اختبار أو التعرض لحدث صادم. يمكن أن يؤثر الخوف أيضًا على الجسم بطرق مختلفة ، بما في ذلك زيادة معدل ضربات القلب ومعدل التنفس وضغط الدم. ومع ذلك ، فإن العلاقة بين الخوف وسكر الدم معقدة ، وقد أسفرت الأبحاث حول هذا الموضوع عن نتائج مختلطة.

تتمثل إحدى الطرق التي يمكن أن يؤثر بها الخوف على نسبة السكر في الدم في إفراز هرمونات التوتر مثل الأدرينالين والكورتيزول. يتم إطلاق هذه الهرمونات استجابة للتوتر أو الخوف ويمكن أن تسبب زيادة مؤقتة في مستويات السكر في الدم. يُعرف هذا باستجابة “القتال أو الهروب” ، وهي استجابة تكيفية للتوتر تزود الجسم بدفعة سريعة من الطاقة للتعامل مع الموقف الحالي. ومع ذلك ، فإن هذا التأثير عادة ما يكون قصير الأجل ولا يؤثر بشكل كبير على التحكم في نسبة السكر في الدم بشكل عام.

ومع ذلك ، يمكن أن تختلف آثار الخوف والضغط على نسبة السكر في الدم حسب الفرد. على سبيل المثال ، قد يكون مرضى السكري أكثر حساسية لتأثيرات الضغط على سكر الدم. يمكن أن يجعل الإجهاد من الصعب عليهم التحكم في مستويات السكر في الدم ، وفي بعض الحالات ، يمكن أن يؤدي إلى حالة تسمى “فرط سكر الدم الناتج عن الإجهاد” ، وهي زيادة مؤقتة في مستويات السكر في الدم ناتجة عن الإجهاد. يمكن أن يحدث هذا لأن الإجهاد يمكن أن يتسبب في إفراز الكبد للجلوكوز في مجرى الدم.

بالإضافة إلى ذلك ، تشير بعض الدراسات إلى أن الإجهاد المزمن يمكن أن يؤدي إلى تغييرات في الجسم يمكن أن تؤثر على مستويات السكر في الدم بمرور الوقت. على سبيل المثال ، يمكن أن يسبب الإجهاد المزمن التهابًا في الجسم ، مما قد يؤدي إلى مقاومة الأنسولين ، وهي حالة لا تستجيب فيها خلايا الجسم بشكل صحيح للأنسولين. يمكن أن تؤدي مقاومة الأنسولين إلى زيادة مستويات السكر في الدم ويمكن أن تزيد من خطر الإصابة بمرض السكري.

علاوة على ذلك ، في بعض الحالات ، يمكن أن يؤدي الخوف والقلق إلى تغييرات في عادات الأكل يمكن أن تؤثر على مستويات السكر في الدم. على سبيل المثال ، قد يأكل بعض الأشخاص أكثر أو أقل عند الشعور بالتوتر أو القلق ، مما قد يؤثر على مستويات السكر في الدم لديهم.

في الختام ، يمكن أن يتسبب الخوف في زيادة مؤقتة في مستويات السكر في الدم بسبب إفراز هرمونات التوتر مثل الأدرينالين والكورتيزول. ومع ذلك ، يمكن أن تختلف آثار الخوف والضغط على نسبة السكر في الدم اعتمادًا على الفرد ، ويمكن أن تكون عملية معقدة. قد يكون الأشخاص المصابون بداء السكري أكثر حساسية لتأثيرات الإجهاد على نسبة السكر في الدم ، ويمكن أن يؤدي الإجهاد المزمن إلى تغيرات في الجسم يمكن أن تؤثر على مستويات السكر في الدم بمرور الوقت. من المهم أن تضع في اعتبارك كيف يمكن أن يؤثر الخوف والتوتر على مستويات السكر في الدم ، وأن تستشير طبيبًا أو اختصاصي تغذية للحصول على نصائح شخصية.

مرحبا! اشترك في النشرة الإخبارية اليومية


شارك