هل قطع السكر يشمل التمر؟

يمكن أن يكون قطع السكر من نظامك الغذائي خطوة مهمة في إدارة مستويات السكر في الدم ، وتعزيز فقدان الوزن ، وتقليل مخاطر الإصابة بحالات صحية معينة. عند تقطيع السكر ، من المهم أن تضع في اعتبارك جميع مصادر السكر ، بما في ذلك تلك التي تأتي من مصادر طبيعية مثل الفاكهة ، بما في ذلك التمر.

التمر هو نوع من الفاكهة يحتوي على نسبة عالية من السكريات الطبيعية ويمكن أن يساهم في ارتفاع مستويات السكر في الدم ، خاصة عند تناوله بكميات كبيرة. على الرغم من كونها مصدرًا طبيعيًا للسكر وتحتوي على العناصر الغذائية الأساسية والفيتامينات والمعادن ، إلا أنه يجب تناولها باعتدال عند استبعاد السكر من نظامك الغذائي.

تتمثل إحدى طرق تضمين التمر في نظام غذائي يخفض السكر في الحد من عدد التمور المستهلكة ومراعاة حجم الجزء. توصي جمعية السكري الأمريكية (ADA) أن يستهلك مرضى السكري ما لا يقل عن 45-60 جرامًا من الكربوهيدرات لكل وجبة و 15-20 جرامًا لكل وجبة خفيفة ، اعتمادًا على احتياجات الفرد. تحتوي التمر على نسبة عالية من الكربوهيدرات ، حيث تحتوي على حوالي 66 جرامًا من الكربوهيدرات لكل 100 جرام ، لذلك من المهم أن تضع في اعتبارك حجم الحصة عند تناولها.

من المهم أيضًا الانتباه إلى مصادر السكر الأخرى في النظام الغذائي ، مثل السكريات المضافة الموجودة في الأطعمة المصنعة والمشروبات والمشروبات المحلاة. يجب تجنب هذه الأنواع من السكريات أو الحد منها قدر الإمكان.

هناك طريقة أخرى لتضمين التمر في نظام غذائي يخفض السكر وهي اختيار التمور الطازجة بدلاً من التمر المجفف أو منزوع النوى والذي قد يكون له تأثير أكبر على مستويات السكر في الدم. بالإضافة إلى ذلك ، يمكن أن يساعد تناول التمر مع الأطعمة الغنية بالألياف مثل المكسرات أو البذور في إبطاء امتصاص الكربوهيدرات والحفاظ على استقرار مستويات السكر في الدم.

يوصى دائمًا باستشارة أخصائي رعاية صحية أو اختصاصي تغذية مسجل لتحديد حجم الجزء المناسب وكيفية تضمين التمر في نظام غذائي يخفض السكر ويتناسب مع احتياجاتك وأهدافك الفردية.

باختصار ، يتضمن استبعاد السكر من نظامك الغذائي الانتباه إلى جميع مصادر السكر ، بما في ذلك المصادر الطبيعية مثل الفاكهة ، بما في ذلك التمر. يجب أن تستهلك التمر باعتدال ومن المهم أن تضع في اعتبارك حجم الحصة. بالإضافة إلى ذلك ، من المهم أن تضع في اعتبارك المصادر الأخرى للسكر في النظام الغذائي وأن تختار التمور الطازجة بدلاً من التمور المجففة أو الخالية من النوى ، وتناولها مع الأطعمة الغنية بالألياف واستشارة أخصائي رعاية صحية أو اختصاصي تغذية مسجل للحصول على المشورة الشخصية.

مرحبا! اشترك في النشرة الإخبارية اليومية


شارك